الخطيب العدناني
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك للتسجيل بالمنتدى
تسجيلك شرف لنا

الخطيب العدناني

معلومات عن الخطيب العدناني -عام - اشعار -منوعات
 
الرئيسيةgoogle.com.bhاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

شاطر | 
 

 العدناني.. الصورة من الهنـد=====حسين المحروس

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
المدير العام


عدد المساهمات : 648
نقاط : 1782
السٌّمعَة : 14
تاريخ التسجيل : 22/09/2009

مُساهمةموضوع: العدناني.. الصورة من الهنـد=====حسين المحروس   10/14/2009, 7:09 am

حتى الآن في بالي - أقصد في أرشيفي - مجموعة شخصيات بحرينية سحرها التصوير الفوتوغرافي في الهند فتعلمته،ولم يكن في نيتها التصوير ولا الصورة حين قصدت الهند: محمد الخان والد الفوتوغرافي التوثيقي عبدالله الخان، أحمد عبدالله الماضي (1976)، يوسف قاسم (2005)، والخطيب العدناني محمد صالح الموسوي. يختلف الخطيب العدناني عنهم في أنّ مجاهرته لعشق الصورة - وهو رجل الدين- لا تكون سهلة، ولا يمرّ دون كلام كثير من هنا وهناك. أن يأتي عشق الصورة من داخل المنع نفسه، ربّما هذه هي المفارقة التي تحسب لهذا الرجل الذي أحببته كثيراً. لم يبق على رحيله سوى ساعات معدودات عندما التقطتُ له صورة في مستشفى السلمانية جوار أحد أصدقائه القدماء.. انتبه إلى ومضة فلاش الكاميرا.. لحظات جاء زائر آخر فطلب الموسوي أن توثق زيارته له بصورة فوتوغرافية. في الهند تجدد عهده بالصورة، فلم يقف عند جمع الصور كما كان يفعل في البحرين. تجاوز ذلك إلى دراسة التصوير الفوتوغرافي على يد خبير هندي، يملك استوديو تصوير، وذلك نظير مبلغ من المال. فكان يأتي إلى غرفة الموسوي ليعلمه التصوير، ثمّ يخرج معه إلى الحدائق والجبال والأحياء. كان درسه الأول خارج البيت في عملية ضبط البؤرة )ئٍُّمَّ(، وكانت صعبة بعض الشيء اشترى آلة تصوير صغيرة يستطيع حملها معه أينما يذهب، وأخرى كبيرة وضعها في غرفته لتصوير البورتريه فقط، تعلم التحميض، وصار يشتري مواده الكيميائية بنفسيه من باعة الأدوية الشعبية( الحواجين). وهذه المواد تباع هناك بطريقتين: الأولى أن يشتري الخلطة جاهزة يضيف إليها الماء وقت ما يشاء، والثانية أن يشتري مواد التظهير مفرقة يخلطها بنفسه. ما الفرق بين الطرقتين؟ الأولى قصيرة الأجل، أي كان عليه استخدامها في وقت محدد قبل فسادها، والثانية تبقى مدة طويلة جداً؛ لذا كان يفضل الثانية. لم يصبر كثيراً على مسائل الخلط، والتحميض؛ فاشترى كاميرا سريعة التظهير، تعرف بـاسم )فٍمْف ٍُّ ( من لكنهو، حيث يغطي المصور رأسه بقطعة قماش سوداء أثناء عملية التصوير، وتتم عملية التظهير في الجزء الخلفي من الكاميرا، أي أن الصندوق يحتوي على شيئين: الكاميرا، والغرفة المظلمة )فًْ ٍُُْ(، لكن هذه النوع من الكاميرات لا تعطيك سلبية )خمهفُّىًّم( للصورة، بل الصورة مباشرة . عاد إلى البحرين وملأ البيت صوراً. لم تمر مناسبة من دون أن يأخذ أطفاله إلى استوديوهات المنامة لتصويرهم على دفعات. وما مرّ خطيب أو صديق من خارج البحرين حتى أخذ إلى اصطحبه إلى كاميرا الاستوديو. لم يكن يمل ذلك أبداً. وقبل أن يموت لم ينس أن يوصي أولاده بضرورة الاحتفاظ بأرشيف الصور. ومثل ما أخذته الهند إلى الصورة، أخذ الذين من حوله أيضا إلى الصورة. لقد صار من المؤكد عندي أن هذه الشخصيات التي اهتمت بالصورة الفوتوغرافية هي أكثر الشخصيات إدراكاً وفهماً لطبيعة الإنسان نفسه.ـ<
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almusawi-bh.up-your.com
 
العدناني.. الصورة من الهنـد=====حسين المحروس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الخطيب العدناني :: قسم خاص :: أخبار ومنـوعات الموسوي-
انتقل الى: