الخطيب العدناني
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك للتسجيل بالمنتدى
تسجيلك شرف لنا

الخطيب العدناني

معلومات عن الخطيب العدناني -عام - اشعار -منوعات
 
الرئيسيةgoogle.com.bhاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

شاطر | 
 

 قصة مقتل الملك فيصل رحمه الله

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
المدير العام


عدد المساهمات : 648
نقاط : 1782
السٌّمعَة : 14
تاريخ التسجيل : 22/09/2009

مُساهمةموضوع: قصة مقتل الملك فيصل رحمه الله   10/17/2009, 3:59 am

قصة مقتل الملك فيصل على يد أبن أخيه الامير فيصل بن مساعد




نبذة عن الملك العظيم


هو فيصل بن عبدالعزيز بن عبدالرحمن ال سعود، الابن الثالث من ابناء

الملك عبدالعزيز بعد تركي وسعود، وهو الحاكم الخامس عشر من ال سعود،

والثالث في الدولة السعودية الحديثة بويع فيصل بن عبدالعزيز ملكاً على

المملكة العربية السعودية في يوم الاثنين 27 جمادى الآخرة 1384هـ

الموافق 2 نوفمبر 1964م، بعد أن قررت الأسرة السعودية المالكة والعلماء

خلع الملك سعود، واستمرت فترة حكمه قريباً من أحد عشر عاماً .

اكتسبت شخصيته شهرة عالمية يشار إليها بالبنان وكان مسموع الصوت في

المحافل التي يحضرها، خاصة على المستوى العربي، وكان صاحب شخصية

قيادية قوية، فرض احترامه على الجميع حتى الدول العظمى كانت تحسب له

ألف حساب، كان صاحب موقف ثابت وواضح حيال القضية الفلسطينية وعرف

عنه دفاعه المستميت عن الاراضي العربية المغتصبة وغيرته على الاسلام.



ماذا قالوا عن الفيصل ؟!

بلغت مهابة الملك فيصل في العالم حداً جعل صحافة الغرب تقول عنه :

(( إن القوة التي يتمتع بها الملك فيصل، تجعله يستطيع بحركة واحدة من قبضة

يده، أن يشل الصناعة الأوربية والأمريكية، وليس هذا فقط، بل إنه يمكنه خلال

دقائق أن يحطم التوازن النقدي الأوروبي ويصيب الفرنك والمارك والجنية

بضربات لا قبل لها باحتمالها. كل هذا يمكن أن يفعله هذا الرجل النحيل،

الجالس في تواضع على سجادة مفروشة فوق الرمل))





يقول الرئيس السادات :


(( إن فيصلاً هو بطل معركة العبور، وسيحتل الصفحات الأولى من تاريخ جهاد

العرب، وتحولهم من الجمود إلى الحركة، ومن الانتظار إلى الهجوم.

وهو صاحب الفضل الأول في معركة الزيت، فهو الذي تقدم الصفوف،

وأصر على استعمال هذا السلاح الخطير، والعالم (ونحن معه)

مندهشون لجسارته. وفتح خزائن بلاده للدول المحاربه، تأخذ منها ما تشاء

لمعركة العبور والكرامة، بل لقد أصدر أوامره إلى ثلاثة من أكبر بنوك العالم،

أن من حق مصر أن تسحب ما تشاء وبلا حدود من أموال للمعركة))





اغتيال الملك فيصل :


في صباح يوم الثلاثاء 13 ربيع الأول 1395هـ الموافق 25 مارس 1975م،

كان الملك فيصل يستقبل زواره بمقر رئاسة الوزراء بالرياض، وكان في غرفة

الانتظار وزير النفط الكويتي الكاظمي، ومعه وزير البترول السعودي أحمد زكي

يماني. ووصل في هذه الأثناء الأمير فيصل بن مساعد بن عبدالعزيز

(اخو الأمير خالد بن مساعد والشاعر عبدالرحمن بن مساعد)،

ابن شقيق الملك فيصل، طالبا الدخول للسلام على عمه.

وعندما هم الوزيرين بالدخول على الملك فيصل دخل معهما ابن أخيه

الامير فيصل بن مساعد. وعندما هم الملك فيصل بالوقوف له لاستقباله،

كعادته مع الداخلين عليه للسلام، أخرج الأمير مسدساً كان يخفيه في ثيابه،

وأطل منه ثلاث رصاصات، أصابت الملك في مقتل في رأسه.

ونقل الملك فيصل على وجه السرعه إلى المستشفى المركزي بالرياض،

ولكنه توفي من ساعته، رحمه الله رحمة واسعة.

أما القاتل فقد قبض عليه ، وأودع السجن. وبعد التحقيق معه نفذ فيه حكم

القصاص قتلاً بالسيف في مدينة الرياض، بعد اثنين وثمانين يوماً في يوم

الاربعاء 9 جمادى الآخرة 1395هـ الموافق 18 يونيه 1975م




يقول أحد المعاصرين لهذه القصة : (كنت بالقرب من رئاسة الوزراء ..

في صباح يوم الثلاثاء وكان هنالك ازدحام شديد .. فاقتربت قليلٍ واذا بي

اشاهد الأمير سلطان بن عبدالعزيز (وزير الدفاع الحالي) (بدون شماغ)

في وسط الزحام يحتضن الملك فيصل ويهم باركابه السيارة لنقله الى المستشفى)




إختلفت وجهات نظر المحللين والكتاب وأفراد الأسرة الحاكمة حيال اغتيال

الملك فيصل .. فمنهم من قال أن الامير فيصل بن مساعد قتل الملك فيصل

ثأراً لمقتل أخيه الأمير خالد بن مساعد ..

ومنهم من قال أن مقتل الملك مؤامرة ... وأن فيصل بن مساعد جزء من هذه

المؤامرة .. ومنهم من قال ان الامير الذي قتل الملك فيصل كان يعاني من

أمراض نفسية ...

الفئة التي اقتنعت واصرت على ان اغتيال الملك فيصل مؤامرة ..

كان لها مبرراتها ..

1- موقف الملك فيصل من أمريكا والغرب عموما في تلك الفترة .

2-موقف الملك فيصل الثابت والقوي اتجاه الاحتلال الاسرائيلي للأراضي
العربية ودعمه الغير محدود لبعض الدول العربية في حربها ضد اليهود.

3-خفض انتاج النفط السعودي لأمريكا ووقف تصديره ..
الذي اضر بالاقتصاد الامريكي

4- بقاء الامير فيصل بن مساعد ولفترة طويلة في الولايات المتحدة
(مايقارب الثمان سنوات)


يقول الأمير خالد الفيصل في احد اللقاءات التي اجريت معه :

(كنت في الولايات المتحدة انا ووالدتي للعلاج .. وأنا في غرفتي في الفندق

سمعت والدتي تصرخ .. فذهبت إليها مسرعا .. واذا هي منهاره تماما ..

بعد سماعها مقتل الملك فيصل في المذياع)

ولم يتطرق الأمير خالد الفيصل للأسباب والدوافع التي جعلت الامير فيصل

بن مساعد يقتل عمّه ! إلا أنه وفي احدى قصائده التي رثا فيها والده أشار

اشارة واضحة الى أن مقتل الملك فيصل مؤامرة .. !! حيث قال في قصيدة

(سلام يافيصل) :


إن كان قصد عداك تعطيل ممشاك = حقك علينا ما نوقف ولا يوم .

إن قاله الله مانضيّع لك مناك = نسجد لرب البيت في القدس ونصوم

يشير خالد الفيصل في البيت الأخير لمقولة الملك فيصل المشهورة قبل

اغتياله بفترة : (( سنصلي العيد القادم في القدس بإذن الله))


الله يرحمه و اسكنه الجنان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almusawi-bh.up-your.com
 
قصة مقتل الملك فيصل رحمه الله
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الخطيب العدناني :: منتدى العام :: الشؤون والقضايا العامه-
انتقل الى: