الخطيب العدناني
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك للتسجيل بالمنتدى
تسجيلك شرف لنا

الخطيب العدناني

معلومات عن الخطيب العدناني -عام - اشعار -منوعات
 
الرئيسيةgoogle.com.bhاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

شاطر | 
 

 وزير العمل: 10 آلاف وظيفة تنتظر الجامعيين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
المدير العام


عدد المساهمات : 648
نقاط : 1782
السٌّمعَة : 14
تاريخ التسجيل : 22/09/2009

مُساهمةموضوع: وزير العمل: 10 آلاف وظيفة تنتظر الجامعيين   10/17/2009, 4:12 am

أكد وزير العمل د. مجيد بن محسن العلوي أن الجامعيين باتوا يشكلون أكثر من نصف مجموع العاطلين المسجلين لدى الوزارة، فيما نسبتهم لم تكن تتجاوز الـ 20% من مجموع العاطلين عندما دشنت الوزارة المشروع الوطني للتوظيف في عام .2005
وأضاف الوزير في مؤتمر صحفي عقد صباح أمس بمقر الوزارة أن معدل البطالة في المملكة انخفض بشكل كبير "وصل إلى 1،4 %" إلا أن نسبة الجامعيين بين مجموع العاطلين ارتفعت، معتبرا البطالة بين الجامعيين ظاهرة خطيرة يجب محاربتها قبل أن تتفاقم.

وأرجع الوزير أسباب تفاقم البطالة بين الجامعيين إلى وجود عدد كبير من الخريجين الجامعيين من تخصصات غير مرغوبة في سوق العمل ولا توجد لهم شواغر وظيفية مناسبة "تخصصات العلوم الإنسانية"، مشيرا إلى عزوف الداخلين الجدد إلى سوق العمل من الجامعيين عن قبول الوظائف في القطاع الخاص نظراً لتدني الأجور وطول ساعات العمل وطبيعة العمل وانخفاض معدلات الأمن الوظيفي "حسبما يرى العاطلون".
وأضاف: هنالك أيضا عدم رغبة أصحاب الأعمال في توظيف الإناث، تجنباً لتكاليف العمل الإضافية "إجازة الأمومة، الحضانة.. وغيرها"، وانخفاض معدل التوظيف الحكومي، لافتا إلى أن مشروع توظيف الجامعيين سيعمد إلى تغيير الثقافة السائدة حول العمل في القطاع الخاص والعاطل البحريني على حدٍ سواء.
وأوضح الوزير أن المشروع الذي يقع ضمن الخطة الخماسية للوزارة سيستمر مدة عامين "أكتوبر 2009- سبتمبر 2011م"، ويهدف الى جعل معدل البطالة في المملكة عند حدود الـ4%، مشيرا إلى وجود طاقم وظيفي كامل لمتابعة سير المشروع بحدود 220 موظفا "150 موظفا من وزارة العمل - 70 موظفا من تمكين".
وأوضح الوزير أن عملية تسجيل العاطلين ضمن المشروع بدأت بالفعل إلا أن عملية استدعاؤهم لعرض وظائف عليهم سيبدأ من الأول من ديسمبر وذلك بعد استكمال مرحلة التسويق للمشروع.

وبين العلوي أن التكلفة الإجمالية للمشروع تقدر بـ24 مليون دينار بحريني، يساهم صندوق العمل "تمكين" بحوالي 18 مليونا، فيما تضخ وزارة العمل ما مقداره 6 ملايين دينار، مشيرا إلى أن صندوق العمل سيتولى عملية الإشراف على المشروع وتقييم البرامج التدريبية أيضا، ولن يكتفي بمهمة التمويل.
وأشار إلى أن المشروع يهدف إلى توظيف 4500 عاطل جامعي من حملة شهادة البكالوريوس، 2000 عاطل في السنة الأولى، و2500 في السنة الثانية ممن سينضمون على قائمة العاطلين.

وردا على سؤال صحفي حول مدى إمكانية إيجاد فرص عمل جديدة في ظل وجود حالة ركود أو تباطؤ في نمو الاقتصاد العالمي، اكتفى العلوي بالقول: في حال استمرار الأوضاع الاقتصادية كما هي الآن.. فإن أمامنا 10 آلاف وظيفة مجزية في الاقتصاد المحلي يشغلها الأجانب، وبإمكاننا تأهيل البحرينيين لأن يشغلوها، مشيرا إلى نتائج دراسة أجرتها "تمكين" في هذا الصدد وتوصلت إلى النتيجة المذكورة.
وأكد الوزير أن المشروع سيفتح الطريق أمام العاطلين الجامعيين للحصول على فرص عمل ملائمة ومعالجة الأسباب التي أعاقت اندماجهم في سوق العمل وذلك بدراسة احتياجات كل حالة على حدة وتمكينها من الاستفادة من حزمة المزايا والحوافز التي يوفرها المشروع.
وأضاف: سيمكن هذا المشروع العاطل من الاختيار المباشر لفرصة العمل الملائمة بالاستعانة بالعدد الكبير من الوظائف المختارة التي تم إدراجها في بنك الشواغر بوزارة العمل، كما سيمكنه من الاستفادة من برنامج إعادة التأهيل من خلال الالتحاق بالتدريب الفني المتخصص للتأهيل للوظيفة التي يتم اختيارها ويتحمل المشروع تكاليف التدريب وإعادة التأهيل بمنح المتدرب مكافأة شهرية مقدارها 200 دينار شهرياً.

وتابع: سيقدم للعاطلين الدعم من خلال مكتب خدمات التوظيف في الوزارة "الإرشاد والتوجيه المهني - تقييم المهارات والقدرات- أخلاقيات العمل".
واستدرك قائلاً: ستساعد وزارة العمل الخريجين الراغبين في البدء بمشاريعهم الخاصة وذلك بالتنسيق مع "تمكين" الذي يقدم برامج مماثلة، وكذلك المجلس الأعلى للمرأة ووزارة التنمية الاجتماعية.
وبالنسبة الى العمل بالنظام الجزئي الثابت، قال: نظام يلتزم فيه الباحث عن عمل بأربع ساعات عمل كحد أدنى ويحصل على نصف راتب الموظف الدائم، أو ست ساعات عمل ويحصل بالتالي على ثلثي الراتب، بالإضافة إلى باقي العلاوات الاعتيادية مثل أي موظف آخر بالمؤسسة، ويستهدف هنا فئة الخريجات من ربات البيوت اللاتي لا يرغبن في العمل بدوام كامل، وستلتزم وزارة العمل بدعم الراتب بحسب عدد الساعات.

وحول الجديد المميز لهذا المشروع، قال: سيعمل هذا البرنامج على رفع كفاءة وإعادة تأهيل الخريجين الجامعيين بما يتناسب ويتوافق مع تخصصاتهم ومؤهلاتهم العملية، بالإضافة إلى توفير برامج مهنية معترف بها دولياً تهدف إلى تدريب وتأهيل العاطلين الجامعيين، وكذلك برنامج للتدريب على رأس العمل، وفرص عمل بنظام جزئي ثابت لفئة الجامعيين.
وبالنسبة الى البرامج التي سيتم تأهيل الجامعيين فيها، أفاد: أهمها التدريب على رأس العمل وبرامج في اللغة الانجليزية، بالإضافة إلى برامج مهارات الحاسب الآلي والبرامج المهنية المعتمدة دولياً بهدف التأهيل للاندماج في سوق العمل.

وفيما يتعلق بعملية دعم الأجور، قال: سيتم توظيف الخريجين الجامعيين برواتب لن تقل عن 400 دينار بحريني، وستقوم وزارة العمل بدعم أجور جميع من سيتم توظيفهم عن طريق المشروع بمقدار 200 دينار للعام الأول و150 دينارا في العام الثاني، ومن ثم ستتكفل المنشآت بدفع مجمل الراتب بعد السنة الثانية.
وكشف الوزير عن حملة ستقوم بها الوزارة لكسب التأييد المجتمعي للمشروع والنظر بإيجابية إليه، إذ سنعمل على كسب تأييد الجمعيات الأهلية "نسائية، شبابية، مهنية، سياسية"، بالإضافة إلى رجال الدين، مشيرا إلى أن العائق الوحيد الذي يمكن أن يعترض المشروع هو رفض العاطلين الجامعيين التوظيف في القطاع الخاص بشكل عام، "وهو أمر يرجع إلى العاطل".

ودعا وزير العمل العاطلين إلى التعاطي الايجابي مع المشروع من خلال الالتزام بتوجيهات المرشد المهني وأنظمة المؤسسة ولوائحها الداخلية، وكذلك الالتزام بالبرامج التدريبية الواردة في خطة التطوير الوظيفي والبرامج التدريبية الأخرى التي يحددها صاحب العمل، مشددا على ضرورة الالتزام بضوابط العمل وعدم تركه أو الاستقالة من المؤسسة من دون إخطار وزارة العمل بهدف ضمان حقوق كل أطراف العقد المتمثلة في المؤسسة والباحث عن عمل والوزارة.
وحول الجهات المشرفة على تنفيذ المشروع، أشار الوزير إلى وجود لجنتين، الأولى هي "لجنة تأهيل وتوظيف الخريجين الجامعيين" التي تم تشكيلها بموجب القرار رقم (2) لسنة 2009 الصادر عن صاحب السمو الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد، رئيس مجلس التنمية الاقتصادية برئاسة وزير العمل وعضوية المسئولين التنفيذيين في كل من وزارة العمل وصندوق العمل "تمكين".

وأردف: هنالك أيضا لجنة استشارية موسعة للمشروع وسأصدر قراراً بتشكيلها وستضم الجهات والهيئات ذات العلاقة، "وزارة العمل، صندوق العمل (تمكين)، غرفة تجارة وصناعة البحرين، الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين، المجلس الأعلى للمرأة".
من جانبه، أكد وكيل وزارة العمل جميل حميدان أن المشروع سيصنف العاطلين إلى 3 أقسام، فئة لا تواجه عملية توظيفها أي صعوبة، وستوظف بشكل مباشر، وفئة متوسطة الصعوبة "ستحصل على التدريب على رأس العمل" مدة سنتين ومن ثم سيتم توظيفها "قدرها بـ 1500عاطل"، مضيفا "هنالك فئة ذات مؤهلات غير مطلوبة وستواجهنا صعوبة في عملية توظيف خريجي العلوم الإنسانية" وسنعمل على إعادة تأهيلهم لمدة 6 شهور، ومن ثم تدريب على رأس العمل لمدة سنتين.
وأوضح حميدان أن هنالك 13 وظيفة تخصصية مختلفة تنتظر العاطلين من حملة الشهادات الجامعية في "العلوم الإنسانية" التي صممت مهاراتها لتتناسب مع حقل تخصصهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almusawi-bh.up-your.com
 
وزير العمل: 10 آلاف وظيفة تنتظر الجامعيين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الخطيب العدناني :: منتدى العام :: الشؤون والقضايا العامه-
انتقل الى: